اخبار > تم التعریف بافضل باحث في مرکز التعلیم الإلکتروني لجامعة الکتاب و السنة

 


تم التعریف بافضل باحث في مرکز التعلیم الإلکتروني لجامعة الکتاب و السنة

تم التعریف بافضل باحث في مرکز التعلیم الإلکتروني لجامعة الکتاب و السنة

فرهاد فلاح طالب الدراسات العلیا ( مرحلة الماجستیر)  في علوم الحدیث في مجال الکلام و العقائد لجامعة الکتاب و السنة ، قام بتقدیم کتابه الأخیر حول موضوع مبادئ القرآن باللغة الاسبانیة و إحراز رتبة أفضل باحث في عام 1394 الهجري الشمسي.

و أدلی الطالب فرهاد فلاح في حوار مع مرکز العلاقات العامة لمرکز التعلیم الالکتروني عن تفاصیل عمله قائلاً: إن هذا الکتاب هو اول کتاب تعلیم اسس قراءة القرآن الکریم الذي دوّن من الاساس باللغة الإسبانیة . و في واقع الأمر وسیلة للرد علی احتیاجات المسلمین الناطقین باللغة الأسبانیة في اکثر من عشرین بلد في العالم ، و قبل هذا لم یتم نشر أو تألیف عمل مثل هذا في هذا النطاق اللغوی و الجغرافي.

أشار فلاح حول المیزات البارزة لهذا الکتاب و هي : أن تالیفه من الاساس باللغة الاسبانیة و محتوی تصمیم الکتاب علی اساس هیکل و صوتیات باللغة الاسبانیة، قابلیة الفهم بالنسبة لکل الأفراد الذين لا یعرفون اللغة العربیة ، احتواء الهیکل التعلیمي الاکادیمي و اساس التطبیق فیه، من المیزات الاساسیة لهذا العمل.

 و أضاف فلاح : أنه دعم هذا العمل من جانب جامعة المصطفی العالمیة و وافقت علیه بعنوان نص دراسي في مرحلة الدبلوم في فرع علوم الحدیث و المعارف الاسلامیة باللغة الاسبانیة و ایضا نشر هذا العمل بدعم من المؤسسة الثقافیة و الفنیة (اندیشه شرق) و جامعة المصطفی .

 و قال طالب الدراسات العلیاء في الکلام و العقائد في موضوع اللغة الاسبانیة تحوز اللغة الاسبانیة من حیث عدد البلدان الناطقة بها الرتبة الأولی في العالم ، و أن ثمانمائة ملیون من نسمة العالم یتکلمون بها و هذا یحثنا علی نشر المنابع القرآنیة و الروائیة باللغة الاسبانیة عاجلاً، مع الأسف ، لم یتم العمل في هذا المضمار إلّا قلیلاً، و لیس لدینا تفسیر قرآن واحد باللغة الاسبانیة و یجب اتخاذ خطوات اساسیة لعرض المعارف القرآنیة و الحدیثیة.

و اشار في النهایة إلی أنه في السنة القادمة سوف یترجم هذا الکتاب من اللغة الاسبانیة إلی اللغة البرتغالیة.

برای این خبر نظری ثبت نشده است
نظر شما
نام :
ايميل : 
*نظرات :
متن تصویر را وارد کنید:
 

خروج